العمل في المجموعات

العمل في المجموعات
لتحميل الملف كاملا انظر بعد المقتطف من النموذج

العمل في القسم وفق بيداغوجيا المجموعات تقنية من التقنيات التي أصبحت ملحّة على العمليات التربوية في هذ العقود الأخيرة خاصة بعد ولادة مفاهيم مثل “التفاعل الاجتماعي المعرفي” أو “حيوية المجموعات”، وزادها تأكيدا متطلبات “البيداغوجيا الفارقية” عندما أعلنت عن الحاجة إلى “مجموعات دعم” ما كان منها خاصا بالقسم الواحد وما كان عابرا للأقسام..

1/ ماذا يعني العمل في مجموعات؟

– القيم الأساسية للطرق الحديثة (الطرق النشيطة):

o إثارة الاهتمام التلقائي لدى التلاميذ، حتّى تتوفّر الدافعية في كلّ النشاط

o احترام حرية الابتكار والمبادرة لدى التلاميذ

o إيلاء العناصر النفسية والاجتماعية في تطور الأشخاص ما تستحقّ من الاعتبار

وفي إطار هذه القيم يتنزّل الحديث عن بيداغوجيا المجموعات.

– يُقصد بـ”بيداغوجيا المجموعات” تلك التي تتعلّق بمجموعات تلاميذ لا تصل إلى حدّ تكوين قسم بالمعنى العاديّ للكلمة. وتنبثق هذه المجموعات سواء عن طريق تقسيم القسم إلى عدد من الأجزاء الصغرى، أو عن طريق ضمّ تلاميذَ لا ينتمون عادة إلى نفس القسم.

وتقتضي بيداغوجيا “المجموعات” وضع التلاميذ في “وضعيات” بناء ذاتي للمعرفة، وذلك بجعله نشطا وفاعلا خلال عملية التعلّم. وبتعبير آخر، فهي محاولة للانطلاق من “حقيقة” التلميذ وواقعه، بما يستوجبه من توفير جملة من الآليات كـ”الوضعيات المشكلة” و”مقاطع التعلّم” التي تكفل تنوّعا في الإجابات تناسب الفروق الكثيرة بين التلاميذ.

– عمل التلاميذ في مجموعات يعني حسب “فيليب ماريو” وضع التلاميذ في وضعية تعلم جماعيّ، لأن التعلّم ليس مجرّد تلقّ للمعلومة (10% فقط يتعلمون جيّدا بمجرّد الإنصات) ولكنّه كذلك، وأهم من ذلك معالجة تلك

[button color=”red” size=”small” link=”http://cid-aab1edf914c09d09.skydrive.live.com/self.aspx/saborat/masoghat/2.doc” target=”blank” ]تحميل[/button]

مواضيع ذات صلة

Leave a Comment